azwadfree
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

azwadfree

صديقك من صدقك لا من صدّقك
 
التسجيلدخولالرئيسيةالبوابةالمجموعاتمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاء
" لكل زمن وسائل وأدوات لقرآئته وأزواد احد وسائل العصر الحديث "
" أزواد الحر " و " طوارق " منابر للدعوة والنصيحة " من منطلق قوله تعالى : ( إدعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) "
" أزورد يرقب طوارق الليل والنهار ويرصدها لك لتستيقظ وتستفيد وتتعظ بما وقع لغيرك "
" أزواد الحر " و " طوارق " منابرللتعارف ونشر الكلمة والنصيحة الصادقة لكل الناس " من منطلق قوله تعالى : ( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) "
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تاريخ إستقلال دولة أزواد
الأحد يونيو 10, 2012 11:39 pm من طرف ابوعيسى

» من فوائد التفاح
الجمعة يونيو 10, 2011 9:55 am من طرف adnaoui abdelaziz

» كتاب " القيادة تحد " لجيمس كوزس – باري بوسنر
الجمعة أبريل 08, 2011 10:38 am من طرف Ahmad Seezaro

» القرضاوي يدعو للانضمام للمتظاهرين وينتقد مبارك
الأربعاء أبريل 06, 2011 1:16 pm من طرف khaled khaled

» القبض على مؤسس صفحة ( ثورة حنين 11 مارس السعودية ) على الفيس بوك
الجمعة مارس 04, 2011 10:09 am من طرف ابو قحط

» موسوعة نكات القذافي
الأحد فبراير 27, 2011 7:34 pm من طرف ابوعيسى

»  الكوني -روائي الصحراء
الأحد فبراير 27, 2011 7:13 pm من طرف ابوعيسى

» الجزيرة تساعد في كسر الصمت
الجمعة فبراير 18, 2011 11:56 pm من طرف ابوعيسى

» قنوات الجزيرة تتعرض للتشويش مجددا
الجمعة فبراير 18, 2011 11:49 pm من طرف ابوعيسى

منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعيسى
 
ابو قحط
 
الفجرالبعيد
 
hamody
 
عاشقة الجنان
 
حناياالروح
 
khaled khaled
 
TheCraft
 
nettouch
 
adnaoui abdelaziz
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط azwadfree على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 19 بتاريخ الجمعة ديسمبر 10, 2010 2:55 pm

شاطر | 
 

 مسؤول أمريكي: القاعدة على صلة بشبكة طيران تعمل خارج الاطار القانوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعيسى
مدير


عدد الرسائل : 2692
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

16012010
مُساهمةمسؤول أمريكي: القاعدة على صلة بشبكة طيران تعمل خارج الاطار القانوني

اخبارقوقل :سويس انفو

مسؤول أمريكي: القاعدة على صلة بشبكة طيران تعمل خارج الاطار القانوني

التعليق على الصورة: مسؤول أمريكي: القاعدة على صلة بشبكة طيران تعمل خارج الاطار القانوني (reuters_tickers)



//





تمبكتو (مالي) (رويترز) - في اوائل عام 2008 بعث مسؤول في وزارة الامن الداخلي الامريكية تقريرا الى رؤسائه يذكر فيه بالتفصيل ما سماه "اهم تطور في الاستغلال الاجرامي للطائرات منذ 9/11 ".
وحذر التقرير من ان سربا متناميا من طائرات تعمل خارج نظام الطيران الرسمي الدولى يعبر المحيط الاطلسي ذهابا وايابا بشكل منتظم. وقال انه يوجد على احد طرفي الرحلات الجوية المناطق المنتجة للكوكايين في الانديز التي تسيطر عليها القوات المسلحة الثورية اليسارية في كولومبيا بينما يوجد على الطرف الاخر بعض من اقل دول غرب افريقيا استقرارا.
وتم تجاهل التقرير الذي حصلت رويترز على نسخة منه وتصاعدت المشكلة منذ ذلك الوقت حتى بلغت ما وصفه مسؤولو امن في عدة دول بانه تهديد امني شامل.
وقال المسؤولون ان سرب الطائرات السري نما ليشمل طائرات تعمل بمحركين مروحيين وطائرات نفاثة صغيرة واخرى طراز بوينج 727 لم تعد شركات الطيران تستخدمها ليقوم بنقل شحنات من الكوكايين تزن اطنانا وربما الاسلحة الى منطقة في افريقيا حيث يعتقد ان جماعات تابعة للقاعدة تسهل تهريب المخدرات الي اوروبا.
والقي على تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي المسؤولية عن هجمات تفجير انتحارية وتفجير سيارات في الجزائر وموريتانيا. كما زاد مسلحون وعصابات اجرامية لهم صلات بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي خطف الاوروبيين من اجل فدى ويتم تسليم المخطوفين الى جماعات تابعة للتنظيم سعيا للحصول على الفدى.
ويقول مسؤولون ان الطائرات تنتقل بين دول امريكا الجنوبية لحمل شحنات من الكوكايين ووقود الطائرات ثم تتوجه عبر المحيط الاطلسي الى غرب افريقيا ومنطقة الساحل حيث تنقل الشحنات عبر الصحراء وترسل الى اوروبا.
ويشير فحص وثائق ومقابلات اجريت مع مسؤولين في الولايات المتحدة وثلاث دول بغرب افريقيا الى انه تم اكتشاف عشر طائرات على الاقل تستخدم هذا الطريق الجوي منذ عام 2006 . ويحذر مسؤولون من ان كثيرا من هذه الطائرات اكتشفت صدفة. ونبهوا الى ان عدد الطائرات الحقيقي الخاص بهذه الشبكات يرجح ان يكون اكثر من ذلك بكثير.
وحذر الكساندر شميت الممثل الاقليمي لمكتب الامم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة في غرب ووسط افريقيا هذا الاسبوع في دكار من ان شبكة الطائرات تنامت خلال الاثني عشرة شهرا الماضية ويرجح انها تضم الان عدة طائرات طراز بوينج 727 .
وقال شميت "عندما تكون لديك هذه القدرة الكبيرة على نقل المخدرات الى غرب افريقيا فهذا يعني ان لديك القدرة على نقل سلع اخرى ايضا ومن ثم فهذا تهديد للامن في اي مكان في العالم حتما."


و"السلع الاخرى" التي تثير قلق المسؤولين الشديد هي الاسلحة التي يمكن ان تهربها منظمات متشددة على طائرة نفاثة. ويمكن للطائرة من طراز بوينج 727 ان تنقل شحنة زنتها عشرة اطنان.
وقال المسؤول الامريكي الذي كتب التقرير لوزارة الامن الداخلي ان صلة القاعدة لم تكن واضحة في ذلك الوقت. والمسؤول هو خبير طيران في مكافحة المخدرات وطلب عدم الكشف عن شخصيته لانه غير مخول بالادلاء بتصريحات. وقال انه شعر بالاحباط لعدم الاهتمام بالامر منذ كتب تقريره.
وقال "لديك صلة ارهابية مؤكدة على هذا الجانب من المحيط الاطلسي. وعلى الجانب الافريقي لديك صلة القاعدة وعندما لا يصبح ذلك واحدا من اهم اولويات الحكومة فان الامر يثير القلق بشكل بالغ ويبعث بعض الشيء على الحيرة."


ومنذ هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2001 تمت زيادة اجراءات الامن لركاب الطائرات في الولايات المتحدة ومعظم انحاء العالم وفرضت احدث اجراءات امنية في الاونة الاخيرة بعد محاولة تفجير طائرة ركاب متجهة الى ديترويت في 25 ديسمبر كانون الاول الماضي.
وقال المسؤول "رد الاشرار بشبكة طيرانهم الخاصة التي تطير حاملة شحنات كل يوم وتنقل سلعا مهربة...والحكومة تبدو غافلة."


واضاف ان النتيجة هي ان منظمات متشددة تشمل جماعات مثل القوات المسلحة الثورية اليسارية في كولومبيا والقاعدة اصبح لديها "القدرة على نقل الناس والمواد والسلع المهربة الي اي مكان في انحاء العالم مع التوقف مرتين للتزود بالوقود."


وكان لتجارة المخدرات المربحة اثر ضار بالفعل في دول غرب افريقيا. وقالت سلطات محلية لرويترز ان المهربين افضل تسليحا منها وانها غير قادرة على وقفهم.
ويقول خبراء كثيرون إن تهريب المخدرات يجلب عوائد ضخمة لجماعات تقول انها تابعة لتنظيم القاعدة. ويضيفون ان هذه العوائد لا تملأ خزائنها فحسب بل تزيد من اعضائها ايضا لان اموال المخدرات تتحول الى اداة تجنيد فعالة في بعض المناطق الاكثر فقرا في العالم.
ووبخ الرئيس الامريكي باراك اوباما مسؤولي مخابراته لعدم تجميعهم المعلومات "لوصل هذه النقاط" لمنع تنفيذ التهديدات. لكن هذه النقاط المبعثرة عبر قارتين مثل نقاط مضيئة على شاشة الرادار لا تزال غير متصلة الى حد كبير كما ان الاسراب نفسها لا تزال تطير في الجو.
وتتبع تجارة الكوكايين دوما المال ويسعى المهربون الى الطرق التي يقل فيها وجود الشرطة الى اقصى حد.
ووفقا لتقديرات الامم المتحدة فان دولا ضعيفة في انحاء غرب افريقيا تعاني من الفساد والفقر اصبحت نقاط انطلاق لنقل ما يتراوح بين 30 طنا و100 طن من الكوكايين سنويا ينتهي بها المطاف في اوروبا.
وتقول السلطات المحلية ومسؤولو انفاذ القانون الامريكيون ان تجارة المخدرات كانت قائمة هنا وفي اماكن اخرى على القارة وان كانت على نطاق اصغر بكثير منذ التسعينات على الاقل.
وفي وقت سابق من هذا العقد تم تصعيد عمليات الاعتراض البحري. وطور المهربون اسطولا جويا قادرا على نقل اطنان من الكوكايين من الانديز الى دول افريقية تشمل موريتانيا ومالي وسيراليون وغينيا بيساو. وهذه الدول لديها مهابط طائرات غير مستخدمة وممرات هبوط مؤقتة معظمها لا يوجد فيها اجهزة رادار كما لا توجد فيها شرطة. وغينيا بيساو ليس لديها اي اجهزة رادار لحركة الطيران.
ومع تنامي اساطيل الطائرات تنامت ايضا تجارة المخدرات.
وتقول ادارة مكافحة المخدرات الامريكية ان كل الطائرات التي ضبطت في غرب افريقيا كانت قد اقلعت من فنزويلا. وموقع هذه الدولة على بحر الكاريبي والمحيط الاطلسي يجعلها مكانا نموذجيا لاقلاع طائرات المخدرات المتجهة الي افريقيا.
وتم تزويد عدد من الطائرات بخزانات وقود اضافية للسماح بالتزود بالوقود في الجو خلال الطيران وهي تقنية ابتدعها مهربو المخدرات المكسيكيون. (وعرف ان طياري عصابات المخدرات هناك بانهم يزيدون مدى طيران الطائرات بوضع حواشي المياه مملوءة بوقود الطيران في الكابينة ثم يرصون فوقها شحنات من لفافات الماريوانا لتبدو كمضخة وقود مرتجلة.)
ويقول محققون ان الحيل التي يستخدمها طيارو تهريب المخدرات لحجب حقيقة رحلاتهم تشمل شهادات مزورة للطيارين ووثائق تسجيل زائفة وتعديل الارقام على ذيل الطائرة لتفادي قوائم انفاذ القانون. كما وجد ان بعض الطائرات ليس لديها شهادات تنص على انها صالحة للطيران. وعندما يضطر المهربون الى التخلي عن مثل هذه الطائرات فانهم يحرقونها لتدمير اي دليل شرعي وغير ذلك مثل الارقام المتسلسلة.
وتشير الادلة ايضا الى ان بعض طائرات الكوكايين النفاثة المتجهة الي افريقيا تقدم خطة طيران اقليمية لتفادي اثارة شكوك المحققين ثم تغير هذه الخطط في اللحظة الاخيرة وهي على يقين بان هذا التغيير لن يكتشف.
واظهر تقرير شاهدته رويترز ان طائرة نفاثة طراز جلف ستريم 2 كانت متوقفة ومحركاتها دائرة في جزيرة مارجاريتا بفنزويلا لتحميلها بشحنة كوكايين وزنها 2.3 طن طلبت تعديلا في اللحظة الاخيرة لخطة رحلتها الى سيراليون التي خربتها الحرب بغرب افريقيا. والقت القوات الفنزويلية القبض على الطيار بعد ذلك بلحظات.
وبعد اقلاع هذه الطائرات فانها تطير على ارتفاعات تستخدمها الطائرات التجارية. وليس هناك ما تخشاه تجاه اعتراضها حيث لا توجد تغطية بعيدة المدى للرادار فوق المحيط الاطلسي. وتقتصر جهود الرصد التي تبذلها السلطات الامريكية حاليا على استخدام اجهزة رادار ثابتة وطائرات بي3 على الكاريبي وشمال الاطلسي.
وتهبط الطائرات في مطارات او ممرات هبوط غير مستخدمة او ممرات مؤقتة في افريقيا. وذكر تقرير للامم المتحدة ان طائرة تهريب تحمل علامة زائفة للصليب الاحمر هبطت دون اذن علي مهبط غير مضاء في مطار لونجي الدولي في سيراليون عام 2008 .
وفي اواخر العام الماضي هبطت طائرة بوينج 727 على ممر تسلكه قوافل جمال الطوارق في مالي حيث قال مسؤولون ان المهربين افرغوا شحنة تتراوح بين طنين وعشرة اطنان من الكوكايين قبل ان ينثروا الوقود على الطائرة ويشعلوا فيها النار بعد ان فشلت محاولات الاقلاع بها مرة اخرى.
وقدم المهربون رشا الى المسؤولين في المكسيك على مدى سنوات للسماح لهم بالهبوط وافراغ حمولات من الكوكايين في المطارات التجارية. وهذا ما يحدث في افريقيا الان ايضا. وقال ادموندو منديس المدير بالشرطة القضائية انه في يوليو تموز 2008 امنت القوات في غينيا بيساو مطار بيساو الدولي للسماح لطائرة تحمل الكوكايين بالهبوط.
واضاف منديس الذي حاول احتجاز الطائرة وهي من طراز جلف ستريم 2 وكانت تحمل ما يقدر بنحو 50 مليون دولار من الكوكايين لكن الجيش منعه "عندما وصلنا الي هناك كان الجنود يحمون الطائرة .. الجنود هددونا شفهيا."


ولم تتم استعادة الكوكايين.
وفي الاسبوع الماضي صورت رويترز طائرتين في مطار اوسفالدو فييرا الدولي في غينيا بيساو احداهما ارسلها مهربون من السنغال لمحاولة اصلاح الاخرى وهي من طراز جلف ستريم 2 بعد ان تعرضت لمشكلات ميكانيكية. وضبطت الشرطة الطائرة الثانية.
وكان من اوضح الدلائل على مدى تقدم شبكة الطيران هذه اكتشاف جسم طائرة بوينج 727 قديمة محترقة يوم الثاني من نوفمبر تشرين الثاني. وعثرت عليها السطات المحلية راقدة على جانبها في رمال مالي.
واستخدام هذه الطائرة علامة على تقدم من عدة اوجه للمهربين. ويمكن لطائرات بوينج 727 النفاثة ان تحمل شحنة تزن عدة اطنان الى مناطق نائية. لكنها تتطلب طاقما من ثلاثة افراد هم طيار ومساعد طيار ومهندس للرحلة للتحكم في نظام الوقود المعقد الذي يرجع الى ما قبل التحكم الالي.
وعلى بعد مئات الاميال الي الغرب في مستعمرة غينيا بيساو البرتغالية السابقة قال المدير المحلى للانتربول كالفاريو اهوكهاري ان عدة مطارات مهجورة بما في ذلك ممرات هبوط استخدمها في وقت ما الجيش البرتغالي رممت في الاونة الاخيرة من جانب "مافيا المخدرات" من اجل القيام برحلات جوية غير مشروعة.
واضاف "في السابق كانت الطائرات القادمة من امريكا اللاتينية تهبط عادة في مطار بيساو... ولكنها تهبط الان في مطارات في جنوب وشرق بيساو حيث لا وجود للشرطة القضائية."


وقال اهوكهاري ان رحلات المخدرات تهبط في كاسين بشرق بيساو وبوباك في ارخبيل بيجاجوس وهو سلسلة تضم اكثر من 80 جزيرة في المحيط الطلسي. ويقول الانتربول انه يسمع عن رحلات جوية من السكان المحليين غير انه لم يتمكن من الامساك باي من الطائرات مشيرا الى افتقار الموارد.
وكان لتجارة المخدرات بحرا وجوا اثرها المدمر على غينيا بيساو.
وذكر ان نزاعا بشأن تجارة المخدرات كان له صلة باغتيال رئيس الاركان الجنرال باتيستا تاجمي نا واي عام 2009 . وبعدها بساعات قتل رئيس البلاد جواو برناردو فييرا بفأس في منزله.
وعندما سئل اهوكهاري عن مدى خطورة تهريب المخدرات جوا بالنسبة لغينيا بيساو رد بقوله "المشكلة خطيرة".
ويحتمل ان الموقف أسوأ في منطقة الساحل حيث يصل الكوكايين بالاطنان. وينقل من هناك عبر طرق برية معروفة للتهريب عبر الصحراء حيث يكون نفوذ الحكومة محدودا وحيث تنشط جماعات تابعة للقاعدة ببلاد المغرب الاسلامي بشكل متزايد.
والجماعة التي عرفت في السابق باسم الجماعة السلفية للدعوة والقتال تجمع ملايين الدولارات من خطف الاوروبيين. ويقول محللون ان المتشددين يبرمون اتفاقات مع متمردي الطوارق ومهربي الاسلحة والسجائر والمخدرات. ووفق ادلة متزايدة فان هذه الجماعة ربما تحصل على عائدات كبيرة من تسهيل تهريب الكوكايين الذي تصنعه القوات المسلحة الثورية اليسارية في كولومبيا الي سواحل اوروبا.
وفي ديسمبر كانون الاول قال انطونيو ماريا كوستا المدير التنفيذي لمكتب الامم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة لجلسة خاصة لمجلس الامن الدولي ان المخدرات يتاجر بها "الارهابيون والقوى المعادية للحكومة" لتمويل عملياتهم من الانديز الي اسيا والساحل الافريقي.
واضاف ماريا كوستا "في السابق كانت التجارة تتم عبر الصحراء بالقوافل.. اما اليوم فهي اكبر حجما واسرع في التسليم واكثر اعتماد على التكنولوجيا المتطورة كما يثبت ذلك حطام الطائرة البوينج 727 الذي عثر عليه في الثاني من نوفمبر في منطقة جاو بمالي وهي منطقة تاثرت بالتمرد والارهاب."


وبعد ذلك بايام القى مسؤولو ادارة مكافحة المخدرات الامريكيون القبض على ثلاثة افارقة من غرب افريقيا بعد عملية لهم في غانا. ونقل الرجال الثلاثة وكلهم من مالي الى نيويورك يوم 16 ديسمبر كانون الاول بتهم تهريب المخدرات والارهاب.
واتهم عمر عيسى وهارون توري وادريس عبد الرحمن بالتخطيط لنقل الكوكايين عبر افريقيا بهدف دعم القاعدة وتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي والقوات المسلحة الثورية اليسارية في كولومبيا.
وتعزز الاتهامات ما وصفه اكبر مسؤول في ادارة مكافحة المخدرات الامريكية في كولومبيا لمراسل لرويترز بانه "تحالف شرير بين ارهابيي المخدرات بامريكا الجنوبية والاسلاميين المتطرفين."


لكن بعض الخبراء يشكون رغم ذلك في ان الرجال الثلاثة ليسوا سوى مجرمين. وهم يشكون في ان تجار المخدرات قد تخلوا عن صلاتهم بالقاعدة ليضعوا ايديهم على المخدرات.
وقالت ادارة مكافحة المخدرات في شكواها الجنائية ان توري قاد جماعة مسلحة تنتمي الى القاعدة يمكنها نقل الكوكايين من غانا عبر شمال افريقيا الى اسبانيا مقابل 2000 دولار للكيلوجرام بما في ذلك النقل وحماية المخدرات.
وبحث توري طريقين بريين مختلفين مع عميل سري. واحد الطريقين يمر عبر الجزائر والمغرب والاخر عبر الجزائر وليبيا. وقال للعميل ان جماعته عملت مع القاعدة لنقل ما يتراوح بين طن وطنين من الحشيش الي تونس وكذلك لتهريب مهاجرين باكستانيين وهنود ومن بنجلادش الي اسبانيا.
ويحذر محللون من ان المال الناشىء عن تجارة الكوكايين عبر الصحراء قد يحول تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي الذي يقدر عدد اعضائه في جنوب الساحل بين 100 و200 رجل الى تهديد اكبر في المنطقة الممتدة من موريتانيا الى النيجر. وهي منطقة بها استثمارات اجنبية ضخمة في النفط والمناجم وربما خط لانابيب الغاز عبر الصحراء.
وقال دوجلاس فرح عضو مركز التقدير الاستراتيجي الدولي وهو مركز ابحاث امن مقره واشنطن "هذه الجماعات سيصبح لديها الكثير من المال اكثر مما كان لديها من قبل واعتقد انكم سترونهم يحملون اسلحة اكثر تطورا بكثير."


وتغطي منطقة تمبكتو اكثر من ثلث مساحة شمال مالي وهي منطقة تعادل مساحتها مساحة سويسرا عدة مرات وجانب كبير منها خارج سيطرة الدولة.
وقال مولاي حيضرا مسؤول الجمارك ان التدفق الشديد للكوكايين جوا حول المنطقة الى "مستودع صناعي" للكوكايين كما عبر عن مشاعر القلق تجاه التحدي الذي تواجهه سلطات انفاذ القانون المحلية.
واضاف ان المهربين استخدموا عائدات من التجارة واشتروا بالفعل "اسلحة الية وعقدوا العزم بقوة."

وقال انهم "يدعون انفسهم القاعدة" رغم انه يعتقد ان القاعدة ليس لها صلة بديانته لكنهم يستخدمونها "كقاعدة ايدولوجية".
وتقول السلطات إن سيارات تويوتا رباعية الدفع المجهزة باجهزة تحديد المواقع وهواتف تعمل عن طريق الاقمار الصناعية لا غنى عنها للمهربين. ويقول سكان ان المهربين يفرغون بعض الهواء من اطارات عرباتهم للتمتع بثبات اكبر على رمال الصحراء التي يمكنهم السير عليها بسرعة تصل الى 110 كيلومترات في الساعة في قوافل على طرق الي شمال افريقيا.
وقال حاكم تمبكتو الكولونيل محمد منجارا انه يعتقد ان المهربين لديهم خيام مكيفة الهواء مما يمكنهم العمل في مناطق بالصحراء ترتفع فيها درجات الحرارة صيفا الي مستويات غير محتملة "قد تحرق حذائك". وقال ان الجيش يفتقر الي مثل هذه التجهيزات.
وينجذب عدد متزايد من الناس في المنطقة الفقيرة حيث لا يزال التنقل باستخدام الجمال والحمير شائعا الي هذه التجارة. ويمكنهم ان يحصلوا على ما يتراوح بين اربعة وخمسة ملايين فرنك افريقي (ما بين تسعة الاف و11 الف دولار) في عملية تهريب واحدة.
وقال محمد هامالك هو مرشد سياحي من الطوارق في تمبكتو "التهريب قد يكون مغريا لاشخاص لا يمكنهم سوى الحصول على 100 او 200 دولار شهريا."


ووصف حيضرا مسؤول الجمارك شمال مالي بانها منطقة لا يمكن لادارته دخولها. وقال "يوجد الان خط احمر عبر شمال مالي لا يمكن لاحد ان يذهب الى هناك."


وقال المسؤول الامريكي شميت الذي تحدث في دكار هذا الاسبوع ان تنامي تهريب المخدرات جوا يتطلب عملا سريعا من جانب المجتمع الدولي. واضاف "ينبغي ان يكون هذا اكبر اهتمامات الحكومات... لدول غرب افريقيا ودول غرب اوروبا ولروسيا والولايات المتحدة يجب ان يكون لهذا الامر اولوية كبيرة في جداول عملها."


ووقف التجارة.. مثلما يدرك المهربون.. تحد هائل دون شك دبلوماسيا وهيكليا واقتصاديا.
وتتسم علاقة فنزويلا التي تقلع منها الطائرات التي تقوم بالرحلة وتتزود بالوقود بالمواجهة مع كولومبيا التي ركز رئيسها الفارو اوريبي على سحق تمرد القوات المسلحة الثورية اليسارية المستمر منذ 45 عاما. ويرفض زعيم فنزويلا اليساري هوجو تشافيز دخول ادارة مكافحة المخدرات الامريكية للعمل في بلاده.
وفي لفتة عداء منه تجاه واشنطن ارسل الاسبوع الماضي طائرتين طراز اف 16 لاعتراض طائرة بي3 امريكية وهي طائرة تستخدم في البحث عن المهربين ورصدهم قائلا انها خرقت المجال الجوى الفنزويلي مرتين. وهو يقول ان الولايات المتحدة وكولومبيا تستخدمان عمليات مكافحة المخدرات كغطاء لغزو مخطط لدولته المنتجة للنفط. وتنفي واشنطن وبوجوتا هذه المزاعم.
وفيما يتعلق بالحد من تجارة المخدرات فان ادارة مكافحة المخدرات الامريكية لها اكبر وجود خارج البلاد مقارنة بباقي وكالات انفاذ القانون الامريكية اذ ان لها 83 مكتبا في 62 دولة. ولكن وجودها ضعيف في افريقيا حيث لها اربعة مكاتب في نيجيريا وغانا ومصر وجنوب افريقيا ولكن هناك خططا لفتح مكتب خامس في كينيا.
ويعمل ايضا الانتربول ووكالات انفاذ القانون الاوروبية للحد من التجارة. ولكن محليا يقول مسؤولون ان افريقيا تخسر الحرب على المخدرات.
وابرز مشكلة مثلما يوضح نموذج مالي هو نقص الموارد. وكانت عمليات القبض الوحيدة هي التي جرت فيما يتصل بالطائرة البوينج بعد ايام من العثور عليها في الصحراء. واتضح ان المقبوض عليهم بدو يحصلون على الالومينيوم من جسم الطائرة لصنع اواني للطهو على الارجح وتم الافراج عنهم بسرعة.
وقالت الشرطة في غينا بيساو لرويترز ان لديها اسلحة قليلة ولايوجد مال لشراء وقود للسيارات التي تبرعت بها حكومات ولا سجن مشدد الحراسة لاحتجاز المجرمين.
والفساد مشكلة اخرى. وتقول الشرطة وجماعات حقوق الانسان ان الجيش افرج من جانبه عن عدة مهربين متهمين او اعتقلتهم السلطات في اطار تعاملها مع المشكلة.
وهناك اسئلة تحيط بالفترة التي استغرقتها سلطات مالي للابلاغ عن اكتشاف الطائرة البوينج.
وما يثير القلق على نحو خاص بشأن مصالح الولايات المتحدة هو ان شبكة الطائرات لا تطير في اتجاه واحد لتنقل الكوكايين من امريكا اللاتينية الي افريقيا ولكنها تطير عائدة الي الامريكتين.
واشارت مذكرة داخلية لادارة الامن الداخلي اطلعت عليها رويترز الى حالة واحدة هبطت فيها طائرة قادمة من افريقيا في المكسيك حاملة ركاب وشحنة لم يتم فحصها.
ووصلت الطائرة جلف ستريم 2 الي كانكون قرب جزيرة مارجريتا بفنزويلا قادمة من افريقيا. وكانت الطائرة على قائمة لمراقبة الطيران وحملت راكبين اثنين فقط. وكان احدهما امريكي لا يحمل حقائب والاخر من مواطني جمهورية الكونجو ويحمل جواز سفر دبلوماسيا وحقيبة يد لم يتم تفتيشها.
وقال خبير الطيران الذي كتب تقرير الامن الداخلي "مصدر القلق الواضح والكبير هو ان هناك نظام نقل قادر على نقل اطنان من الكوكايين من الغرب الي الشرق... ولكن من عدم الفطنة توقع الا يعود شيء وعندما يكون هناك منظمات ارهابية على جانبي المسار يجب ان تعطى اولوية كبيرة لمعرفة ما الذي تعود به هذه الطائرات."


من تيم جاينور وتيموكو ديالو

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azwad.mam9.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مسؤول أمريكي: القاعدة على صلة بشبكة طيران تعمل خارج الاطار القانوني :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

مسؤول أمريكي: القاعدة على صلة بشبكة طيران تعمل خارج الاطار القانوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
azwadfree :: قسم الاعلام :: أحوال العالم السياسية-
انتقل الى: