azwadfree
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

azwadfree

صديقك من صدقك لا من صدّقك
 
التسجيلدخولالرئيسيةالبوابةالمجموعاتمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاء
" لكل زمن وسائل وأدوات لقرآئته وأزواد احد وسائل العصر الحديث "
" أزواد الحر " و " طوارق " منابر للدعوة والنصيحة " من منطلق قوله تعالى : ( إدعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) "
" أزورد يرقب طوارق الليل والنهار ويرصدها لك لتستيقظ وتستفيد وتتعظ بما وقع لغيرك "
" أزواد الحر " و " طوارق " منابرللتعارف ونشر الكلمة والنصيحة الصادقة لكل الناس " من منطلق قوله تعالى : ( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) "
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تاريخ إستقلال دولة أزواد
الأحد يونيو 10, 2012 11:39 pm من طرف ابوعيسى

» من فوائد التفاح
الجمعة يونيو 10, 2011 9:55 am من طرف adnaoui abdelaziz

» كتاب " القيادة تحد " لجيمس كوزس – باري بوسنر
الجمعة أبريل 08, 2011 10:38 am من طرف Ahmad Seezaro

» القرضاوي يدعو للانضمام للمتظاهرين وينتقد مبارك
الأربعاء أبريل 06, 2011 1:16 pm من طرف khaled khaled

» القبض على مؤسس صفحة ( ثورة حنين 11 مارس السعودية ) على الفيس بوك
الجمعة مارس 04, 2011 10:09 am من طرف ابو قحط

» موسوعة نكات القذافي
الأحد فبراير 27, 2011 7:34 pm من طرف ابوعيسى

»  الكوني -روائي الصحراء
الأحد فبراير 27, 2011 7:13 pm من طرف ابوعيسى

» الجزيرة تساعد في كسر الصمت
الجمعة فبراير 18, 2011 11:56 pm من طرف ابوعيسى

» قنوات الجزيرة تتعرض للتشويش مجددا
الجمعة فبراير 18, 2011 11:49 pm من طرف ابوعيسى

منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعيسى
 
ابو قحط
 
الفجرالبعيد
 
hamody
 
عاشقة الجنان
 
حناياالروح
 
khaled khaled
 
TheCraft
 
nettouch
 
adnaoui abdelaziz
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط azwadfree على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 19 بتاريخ الجمعة ديسمبر 10, 2010 2:55 pm

شاطر | 
 

 متى اتناول الدواء قبل الاكل أوبعده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعيسى
مدير


عدد الرسائل : 2692
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

06092008
مُساهمةمتى اتناول الدواء قبل الاكل أوبعده

السؤال الأشهر للطبيب .. هل أتناول الدواء قبل الأكل أم بعده؟

ما لفت النظر في دراسة الباحثين من اسبانيا، ضمن فعاليات اللقاء السنوي للمجمع الأميركي لارتفاع ضغط الدم، الذي عُقد في نيو أورلينز في الولايات المتحدة أواسط شهر مايو (أيار) الحالي، حول علاقة تناول الأسبرين بخفض ضغط الدم، ليس فقط كشف النقاب عن دور الأسبرين، بحد ذاته، في خفض مقدار ضغط الدم، بل ذلك الاختلاف الغريب لتأثير الأسبرين باختلاف وقت تناوله. وقد لاحظ الباحثون أن تناول الأسبرين بالليل يُخفّض ضغط الدم، بخلاف تناوله في الصباح.

وكان تعليق الدكتورة سوزانا أوباريل، رئيسة المجمع الأميركي لارتفاع ضغط الدم وبروفيسورة الطب الباطني بجامعة ألاباما: «ربما في الليل يكون امتصاص الأمعاء للدواء أفضل»، الأمر الذي يُعيد ضرورة إبقاء فتح باب الحديث على مصراعيه حول اختلاف مفعول الدواء على جسم المريض بتأثير عوامل متعددة، لا يقل بعضها أهمية عن البعض الآخر.

ولئن كان على الأطباء لزاماً أن يُقدموا تلقائياً إلى المرضى «الثمرة النهائية» لمعرفتهم حول كيفية تناول الدواء بطريقة مُثلى، فإن ثمة الكثير مما تجدر الإحاطة به حول تعليل جوانب «حركة الدواء» وتأثره بالبيئات المتنوعة في أجزاء متفرقة من الجسم. خاصة التفاعل بين الدواء والطعام «diet-drug interaction».

الغذاء والدواء
الحديث عن علاقة الغذاء بالدواء، ليس طرحاً أكاديمياً محله المجلات العلمية المتخصصة، بل هو طرح عملي ذو أهمية وحساسية عالية، على مستوى التثقيف الطبي لعامة الناس. ذلك أن التبعات السلبية لتفاعل الغذاء مع الدواء شائعة جداً.

وتأثيراتها واضحة على احتمالات عدم، أو تأخير، زوال البأس عن المريض. وتتضمن المعايير المعتمدة في عام 1996، للجنة المشتركة لمفوضية منظمات الرعاية الصحية في الولايات المتحدة JCAHO، الطلب من المستشفيات والعاملين فيها التأكد من أن المريض تم تثقيفه بالتفاعلات المحتملة بين الغذاء والدواء، والتعليمات الخاصة بكل دواء يتناوله.

ولا تقتصر تلك التفاعلات السلبية على الأدوية المهمة، بل تطال حتى التي لا ينظر إليها البعض بالأهمية اللازمة، كحبوب الفيتامينات أو المعادن أو مضادات الحموضة أو غيرها.

وصحيح أن بعض الأدوية يتحمل الطعام وإفرازات الجهاز الهضمي، إلا أن البعض الأخر منها قد يتفاعل مع ما في المعدة أو الأمعاء، ما قد يُعيق امتصاصها أو يُغير تركيبها. ولذا نجد بعضاً منها علينا تناوله على معدة خالية، بينما لا علاقة للبعض الآخر منها بالطعام أو بإفرازات الجهاز الهضمي أو بأي أدوية يتناولها المرء معها في نفس الوقت.

«حركة الدواء» والجهاز الهضمي
والدواء، أياً كان، عبارة عن مركب كيميائي، يتم اكتشافه من بين المواد التي لا نتناولها عادة بتلك الكمية الموجودة في الأقراص أو الكبسولات أو الحقن أو الهيئات الأخرى للأدوية. كما أنه ذو تركيبة كيميائية حساسة، وتتأثر بالتالي فاعلية وجدوى أنواع منها، بل غالبيتها، بالحرارة أو الضوء أو الهواء أو الرطوبة.


هذا بالإضافة إلى أن المطلوب منها القيام به، في الجسم، هو التأثير في نقاط دقيقة في خلايا أعضاء معينة، أو أنظمة فسيولوجية أو كيميائية محددة، أو مناطق تشابك خلايا مختلفة في نوعية عملها وانتمائها البيولوجي، وغير ذلك.

وبعبارات مبسطة، دون اللجوء إلى الترجمة العلمية الحرفية للمصطلحات اللاتينية إلى العربية، فإن ثمة ما يُعرف في علم الصيدلة بـ «حركة الدواء» pharmacokinetics ، وهناك بالمقابل أيضاً ما يُعرف بـ « تأثير الدواء» pharmacodynamics. وبينما يُعنى البحث في جانب «حركة الدواء» حول معرفة «ما الذي يفعله الجسم على الدواء»، فإن البحث في جانب «تأثير الدواء» يُعنى بمعرفة «ما الذي يفعله الدواء على الجسم».

وبالتركيز على جانب «حركة الدواء»، فإن ما يتفرع عنه عدة مجالات للبحث في كل دواء على حدة. وهو ما يشمل:

- معدل «امتصاص» Absorption الجسم للدواء، سواءً أُعطي الدواء عبر الفم أو الجلد أو إحدى فتحات الجسم، كالأنف أو العين أو الشرج أو غيرها.

- مدى وأماكن «انتشار» Distribution الدواء.

- العمليات الأيضية Metabolism ، أو التمثيلية، التي يتعرض الدواء لها في أعضاء أو أنسجة معينة في الجسم.

- كيفية وسبيل «إخراج» Excretion الجسم للدواء أو المركبات الناتجة عن خضوعه لعمليات الأيض.

وبعيداً عن الخوض في جانب «تأثير الدواء» في الجسم، وعن جوانب الانتشار أو التمثيل الكيميائي أو الإخراج التي يتعرض لها الدواء، وبعيداً أيضاً عن العرض لكل جوانب امتصاص الجسم للدواء، فإن ما يهم الكثيرين حينما يسألون الطبيب: «هل أتناول الدواء قبل أو بعد الأكل؟» هو ما الذي يُؤثر به الجهاز الهضمي، وما فيه من طعام وإفرازات وأدوية أخرى، في تركيبة دواء معين وفي امتصاص الأمعاء له كما ينبغي، كي يصل إلى أنسجة الجسم ويُفيد في معالجة مرض ما.

أي ما يشمل تأثير تفاعل الدواء مع الطعام، وتأثير الجهاز الهضمي في الدواء، وتفاعلات الدواء مع أدوية أخرى حينما تكون معاً في قنوات الجهاز الهضمي.

وعلينا أيضاً تذكر جانب مهم، وهو أن ما يحتويه الطعام من عناصر غذائية لا يقتصر على تأثيره فقط في عملية الامتصاص بالأمعاء، بل يتعدى تأثير بعض من تلك العناصر الغذائية في الدواء نفسه، إلى مجموعة من العمليات الكيميائية الحيوية التي تجري في أماكن شتى من الجسم، كالكبد أو الكلى أو الدم أو الأنسجة المختلفة. وهذا التأثير للغذاء، أو غيره من العوامل، على الدواء في الأنسجة هو ما يُسمى بـمستوى «التوفر الحيوي» Bioavailability للدواء.

تفاعل الطعام مع الدواء
ودون الحديث عن جانب «التوفر الحيوي»، فإن هناك أربع آليات رئيسية للتفاعل ما بين الغذاء والدواء وتأثيره في امتصاص الدواء، وهي الارتباط الفيزيائي الكيميائي Physicochemical binding، ومستوى الثبات Stability، وسرعة إفراغ المعدة Gastric emptying، والتنافس على الامتصاص Competition for absorption. ويُمكن للإحاطة العامة بهذه الآليات الأربعة، إدراك ملامح تُوضح ما قد يكفي أحدنا لرؤية صورة علاقة التفاعلات بين الغذاء والدواء في جانب الامتصاص.

والأصل في غالب، وليس كل، الأدوية التي تُعطى عبر الفم، أن يتم تناولها وتوصيلها إلى الأنسجة المُراد علاجها دون أن تتأثر تركيبتها الكيميائية، أي من بدء وضعها في الفم، ومرورها بكل من المعدة والأمعاء، وامتصاصها. ومن ثم مرورها بالكبد، مع الدم الذاهب من الأمعاء إلى القلب. وبعد ذلك توزيعها مع الدم الذي يضخه القلب إلى كافة أرجاء الجسم.

ومعلوم أن الأدوية التي يتم تناولها عبر الفم، يتم امتصاصها بالدرجة الأولى في الأمعاء، لأنها هي المكان المتخصص في القيام بعملية امتصاص الغذاء أو غيره. إلا أن هناك حالات يتم فيها إنتاج أدوية بهيئة تُسهل امتصاصها في الفم أو المعدة.

ومعلوم أيضاً أن إتمام عملية امتصاص الدواء، يتطلب أن يذوب القرص أو الكبسولة، في البيئة السائلة للمعدة والأمعاء.

وهو ما يتم بفعل الماء الذي نشربه عند بلع الدواء، وبفعل الإفرازات السائلة للعاب والمعدة والأمعاء. ولذا فإن شرب الماء بوفرة مع الدواء ليس لتسهيل بلعه فحسب، بل أيضاً لتسهيل ذوبانه وامتصاصه.

ويُمكن لمكونات الغذاء الارتباط مع الدواء وفق آليات فيزيائية كيميائية. وبالتالي يغدو من غير الممكن، أو الصعب، على الأمعاء امتصاص أي من الغذاء أو الدواء.

وكمثال، يرتبط تيتراسيكلين، أحد المضادات الحيوية، بالكالسيوم أو بالحديد أو الماغنيسيوم أو الزنك. ما يُؤدي إلى عسر امتصاصها عبر الأمعاء. ولذا يُنصح منْ يتناول ذلك المضاد الحيوي بأن لا يتناول معه مشتقات الألبان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azwad.mam9.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

متى اتناول الدواء قبل الاكل أوبعده :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

متى اتناول الدواء قبل الاكل أوبعده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
azwadfree :: الاقسام العامة :: قسم الصحة والغذاء-
انتقل الى: